يقوم الهايتيون بإعادة بناء منازلهم، ومصادر رزقهم بعد الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي في عام 2010.